الأربعاء 11 شعبان 1442 - 09:15 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 24-3-2021
الرباط (يونا) - بكلمات شاعرة وقصائد شجية، وحضور رفيع المستوى، انطلقت الاحتفالية الدولية الكبرى "الشعراء أجنحة السلام"، التي تقيمها منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بالتعاون مع أكاديمية الشعر العربي في المملكة العربية السعودية، احتفاء باليوم العالمي للشعر، بمشاركة عدد كبير من الشعراء المرموقين والأدباء والمتخصصين.
وفي الجلسة الافتتاحية للحفل، الذي أُقيم حضوريا بمقر المنظمة في الرباط وعبر تقنية الاتصال المرئي، تبارى المتحدثون في مدح الشعر والشعراء، داعين في كلماتهم وقصائدهم إلى إعطاء هذا الفن الأدبي المتأصل في جميع الثقافات حول العالم ما يستحق من مكانة، واعتباره قاطرة للتقدم عبر إغناء القيم الإنسانية النبيلة والمشتركة.
وقد بدأت الجلسة بكلمة منظمة الإيسيسكو للترحيب بالحضور والمشاركين والمتابعين، ألقاها الدكتور عبد الإله بنعرفة، المستشار الثقافي للمدير العام، وأعقبها عرض الشريط المصور "طائر الحكايات الشهباء"، الذي أنتجته الإيسيسكو احتفاء بيوم الشعر العالمي، تم التعبير فيه عن الامتداد الواسع للشعر الذي يشمل جميع مناحي ومراحل الحياة.
ثم تحدث ضيف شرف الاحتفالية، محمد بن عيسى، أمين عام مؤسسة منتدى أصيلة، فأكد أن الشعر فن عريق متأصل في الثقافات العالمية ومنها الثقافة الإسلامية، وأنه لا يوجد علم أو فكر يعبر بصدق عن ما في النفس البشرية من ذوق وإحساس مرهف بالجمال مثل الشعر.
وشكر منظمة الإيسيسكو ومديرها العام على تنظيم الاحتفالية، وأشار إلى تاريخ تأسيس مشروع أصيلة الثقافي الدولي، الذي بدأ بالشعر والتشكيل عام 1978، واحتضنته مدينة الفنون، المدينة الشاعرة، منوها إلى أن هذا المشروع راهن على الشعر وحالفه وأخلص له، ما تجلى في استضافة أعداد من كبار الشعراء عربا وأجانب.
وفي كلمة أكاديمية الشعر العربي أشاد الدكتور منصور الحارثي، بالدور الثقافي الكبير الذي تقوم به الإيسيسكو، وتحدث عن ما تقوم به أكاديمية الشعر العربي في المملكة العربية السعودية لدعم الشعراء، واكتشاف المواهب الشعرية الشابة في مراحل التعليم المختلفة، وإصدار الدواوين لأفضل القصائد التي ينتجونها.
وألقى الشاعر الكبير محمد الأشعري قصيدة "أوراق ميتة"، التي جسد فيها أطوار وعي القصيدة المغربية المعاصرة بذاتها وأزمنتها الشعرية، واستبق القصيدة بكلمة أكد فيها ضرورة إحلال الشعر مكانة جوهرية في حياتنا اليومية، داعيا محبي الشعر إلى عدم اعتباره تحليقا سماويا بل أقدام لا يستقيم التقدم بدونها.
وبالشعر قدم الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، تحيته إلى الشعر والشعراء، عبر قصيدة "إيماءة في موسم الشعر"، التي نظم أبياتها لهذه المناسبة، واستبقها بكلمات صافية قال فيها: "تتناثر أصداء الجمال من قصائد الشعراء في يوم عرسهم العالمي، فتتجلى أزاهير الغزل والحكمة والاعتزاز، لتنير ظلمة الأشجان والقلق، وتنساب في النفوس مشاعر الطمأنينة والثقة والألق".
وجاءت أبيات القصيدة معبرة عن سطوة سلطان الشعر، ومدافعة عن مكانته ومكانة الشعراء، ومؤكدة:
سَيَبْقَى القَصِيدُ الفَذُّ صَلْداً عِماَدُهُ *** ويَبْقَى لَنا ذِكرى تُشعٌّ تَذَكُّرا
واختتمت الجلسة الافتتاحية لاحتفالية الإيسيسكو باليوم العالمي للشعر بموشحات ورقائق من غناء الفنانة المغربية كريمة الصقلي.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي