الثلاثاء 10 شعبان 1442 - 14:41 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-3-2021
(KAZINFORM)
نور سلطان (يونا) - حققت مجموعة من العلماء الكازاخ اكتشافاً علمياً مذهلاً، وذلك بعد اكتشافهم أن دواء "أمينو كابرويك أسيد"، الذي يستخدم عادة لوقف النزيف، يمكن استخدامه أيضاً على نحو فعال لحماية جسم الإنسان من الإشعاع.
 وتجاوزت التجارب التي أجريت في مختبر فئران توقعات العلماء، إذ توصلت إلى أن القوارض يمكن أن تنجو خلال كارثة في محطة للطاقة النووية، كما حصل في تشرنوبل وفوكوشيما.
 وعرَّض العلماء الفئران للإشعاع المؤين مرتين، وذلك بعد حقنها بـ"أمينو كابرويك أسيد"، ليظهر أن الفئران لم تمت، بل إنها لم تشعر بأي آثار للإشعاع.
وقال مدير معهد أتشاباروف للبحث العلمي للطب الأساسي تيمير سالييف: "كما أظهرت النتائج فإن "أمينو كابرويك أسيد" قادر على الإضرار بالجذور الحرة (التي تسبب الكثير من الأمراض) والعمل على إطالة الشباب ودورة الحياة، كما أن الأدوية القائمة على "أمينو كابرويك أسيد" يمكن أن تسهم في الحد من آثار مرض الزهايمر، لكن العلماء حالياً يركزون على نجاعة "أمينو كابرويك أسيد" في الحماية ضد الإشعاع".
وحتى الآن لا يوجد دواء رسمي محدد للحماية من الإشعاع. ويمكن لدواء من هذا النوع الذي اكشتفه العلماء الكازاخ أن يحمي جسم الإنسان من آثار التعرض لجرعات الإشعاع المؤين عالية كانت أم خفيفة.
تجدر الإشارة إلى أن العلماء الكازاخ حصلوا على "براءة اختراع" لهذا الدواء.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي