في اليوم العالمي للمياه..
الثلاثاء 10 شعبان 1442 - 09:18 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-3-2021
الرباط (يونا) - أظهرت جائحة (كوفيد 19) التي يواجهها العالم حاليا أهمية تأمين مصادر المياه النظيفة وتوفر الصرف الصحي، حيث إن الممارسات الأساسية مثل غسل اليدين بالصابون لتجنب انتشار الفيروس غير متوفرة في معظم المنازل. هذا الوضع، المحفوف بالمخاطر، يسلط الضوء على أهمية الاستثمار في التكنولوجيا والحلول المبتكرة لإدارة أنظمة إمدادات المياه والصرف الصحي ومستلزمات النظافة العامة.
وتغتنم منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) فرصة إحياء المجتمع الدولي اليوم العالمي للمياه، الذي يصادف 22 مارس من كل عام، لتأكيد التزامها بدعم الدول الأعضاء لتحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة، وجميع أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالمياه.
وأوضحت الايسيسكو في بيان لها، أن الإدارة المتكاملة لموارد المياه، وتحسين تأمين المياه الصالحة للشرب وتوفر الصرف الصحي، وكذلك مواجهة تحديات ندرة المياه، لا تزال من بين المشاكل الرئيسة لعدد كبير من الدول الأعضاء في منظمة الإيسيسكو، مشيرة إلى أن الوضع يزداد صعوبة عند الأخذ في الاعتبار آثار تغير المناخ على قطاع المياه، حيث تقع العديد من البلدان في مناطق قاحلة ومهددة وتعاني من نقص حاد في المياه وجفاف متكرر.
وأضافت: إنه في إطار ما توليه من اهتمام كبير لهذه القضايا، وضعت المنظمة (إيسيسكو) ضمن أولويات خطط عملها عدة برامج لتحسين الإدارة المتكاملة لموارد المياه في الدول الأعضاء، لضمان الاستخدام الفعال والمستدام وتشجيع التقنيات المتقدمة والحلول المبتكرة للحفاظ على هذه الموارد.
وقد أطلقت الإيسيسكو خلال عام 2020 برنامجا طموحا لتحسين جودة المياه وخدمات الصرف الصحي في 1000 مدرسة ريفية بعدد من دول العالم الإسلامي، ويهدف هذا البرنامج إلى تأمين المياه وتوفير الصرف الصحي والنظافة من خلال دعم الدول الأعضاء لتنفيذ مشاريعها في المناطق النائية، وكذلك توفير المياه الصالحة للشرب والنظيفة للمدارس لتحسين الظروف الصحية والتعليمية للطلاب، وسيعتمد البرنامج على استخدام تقنيات وحلول مبتكرة تتكيف مع المناطق النائية.
كما تدعم الإيسيسكو المنتدى العالمي التاسع للمياه تحت شعار "الأمن المائي من أجل السلام والتنمية"، الذي سيعقد العام المقبل في العاصمة السنغالية داكار، وتقوم المنظمة بالتعاون مع شركائها بإعداد برنامج شامل لبناء القدرات لنقل حلول الإدارة المستدامة للمياه في العالم الإسلامي. وسيعمل هذا البرنامج الطموح على تعزيز المعرفة حول نقل الحلول المستدامة لتقنيات إدارة الموارد المائية ومعالجة تحديات ندرة المياه ومساعدة البلدان الأعضاء على تطوير الخطط والأدوات ذات الأولوية لتنفيذ برامج إدارة المياه، في إطار البرنامج العالمي المتعلق بهذا القطاع.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي