الثلاثاء 03 شعبان 1442 - 22:08 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 16-3-2021
المنامة (يونا) ـ أطلق المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية، المظلة الرسمية للمؤسسات المالية الإسلامية واتحاد المصارف العربية، اليوم، المنتدى المشترك الثاني عن بُعد حول: "تحويل الأزمات إلى فرص: التمويل الإسلامي لتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط ".
شهد المنتدى جلستين نقاشيتين، ترأس الأولى الدكتور علي عدنان إبراهيم، رئيس الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية (مجموعة البركة المصرفية، مملكة البحرين)، بمشاركة خالد الكايد (الرئيس التنفيذي، بنك نزوى، سلطنة عمان)، وإياد العسلي (المدير العام، البنك العربي الإسلامي الدولي، الأردن)، والدكتور حاتم الطاهر (مدير التدقيق والتأمين، ديلويت، مملكة البحرين)، والبروفيسور الدكتور أحمد فاروق أيسن (منسق برامج، كلية الدراسات الإسلامية، جامعة حمد بن خليفة، قطر).
وخلال الجلسة تم مناقشة مرونة الأسواق المالية الإسلامية في ظل الظروف الحالية في منطقة الشرق الأوسط، وسلط المتحدثون الضوء على التحديات والفرص الرئيسية التي يجب اتخاذها للتخفيف من الآثار السلبية أثناء وبعد وباء كوفيد - 19.
وترأس الجلسة الثانية المهندس سليمان بارداه (مستشار أول ورئيس وحدة التحول الرقمي، اتحاد المصارف العربية)، بمشاركة عليبك نوربيكوف (مدير مركز أستانا المالي الدولي للتمويل الإسلامي ومركز الأعمال، مركز أستانا المالي الدولي للتمويل الإسلامي، كازاخستان)، ومحمد فيروز محمد راضي (الرئيس التنفيذي للاستراتيجية، بنك معاملات ماليزيا، ماليزيا)، والدكتور عمر إيمش (رئيس قسم الاستراتيجية وكبير الاقتصاديين، بنك البركة التركي التشاركي، تركيا).
وركزت الجلسة على تأثير آليات التكنولوجيا والابتكار الرقمي بشكل إيجابي على البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ومدى أهمية تطبيق هذه الآليات في ظل الأزمات.
((انتهى))
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي