الإثنين 02 شعبان 1442 - 12:39 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 15-3-2021
(KAZINFORM)
القاهرة (يونا) - شارك رئيس مجلس إدارة مركز نور سلطان نزارباييف لتطوير الحوار بين الأديان والحضارات بولات سارسينباييف في الدورة الواحدة والثلاثين للمؤتمر الدولي "حوار الأديان والثقافات" الذي نظمته وزارة الأوقاف المصرية في العاصمة القاهرة 13-14 مارس الجاري.
وخلال المؤتمر، ناقش خبراء من مراكز بحثية رائدة، وجامعات، وممثلي الجمعيات الدينية، إضافة إلى وزراء وبرلمانيين تطورات الوضع الديني حول العالم، مؤكدين على تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات في عالم سريع التغير، خصوصاً مع تفشي وباء فيروس كورونا كوفيد-19.
وأشار بولات سارسينباييف خلال خطابه إلى أهمية عقد هذا المؤتمر الدولي الذي يتيح الفرصة لخبراء عالميين من 35 دولة إسلامية وعربية، إضافة إلى خبراء من النرويج والمكسيك ودول أخرى حول العالم لمناقشة القضايا الرئيسة في المجال الديني.
وشدد بولات على أن كازاخستان تدعو باستمرار جميع الدول وقاداتها إلى اعتماد إجراءات وقائية لمنع الأزمات خصوصاً في المجال الروحي والديني. لافتاً إلى أن الدور المصري في نشر مبادئ وقيم الحوار الديني والثقافي في السياسة الدولية، مهم للغاية بالنسبة لكازاخستان.
وقال بولات: إن مصر كانت من بين أوائل الداعمين لمؤتمر قادة الأديان العالمية والتقليدية الذي أطلقه الرئيس الأول لجمهورية كازاخستان نور سلطان نزارباييف. مشيراً إلى أن المنصة الحوارية التي يتيحها المؤتمر، أصبحت أداة فعالة لتنمية الحوار بين الأديان، والثقافات، والحضارات، من أجل تطوير مقاربات منسقة لممثلي العقائد المختلفة في حل أكثر المشكلات إلحاحاً في وقتنا الحاضر.
وعقد بولات عدداً من الاجتماعات الثنائية والمتعددة الأطراف على هامش المؤتمر، بما في ذلك اجتماعه بمفتي مصر شوقي علام، ورئيس لجنة الشؤون الدينية في البرلمان المصري أسامة محمد حسن العبد.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي