الإثنين 02 شعبان 1442 - 11:17 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 15-3-2021
(APP)
إسلام آباد (يونا) - انضمت باكستان، الاثنين، إلى منظمة التعاون الإسلامي في إحياء "اليوم العالمي لمحاربة الإسلاموفوبيا" الذي يعقد هذا العام لأول مرة، تزامناً مع  الذكرى السنوية الثانية للهجوم الإرهابي الذي وقع يوم 15 مارس 2019 في مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا وأودى بحياة 51 من المصلين المسلمين الأبرياء.
وكانت باكستان قد قدمت، انطلاقاً من رؤية رئيس وزرائها عمران خان، مشروع قرار لتحديد 15 مارس من كل عام يوماً عالمياً لمحاربة الإسلاموفوبيا"، وذلك خلال الدورة السابعة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي التي عقدت في العاصمة النيجرية نيامي 27-28 نوفمبر الماضي.
وتبنى مجلس وزراء الخارجية القرار بالإجماع، فيما تعمل منظمة التعاون الإسلامي حالياً مع المجتمع الدولي لإحياء هذا اليوم على المستوى العالمي.
وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان: إن دعم المنظمة بالإجماع لتحديد هذا اليوم من أجل محاربة الإسلاموفوبيا، يعكس مشاعر ملايين المسلمين حول العالم.
ولإحياء الذكرى، من المقرر أن تعقد مجموعة منظمة التعاون الإسلامي مناسبة رفيعة المستوى في نيويورك 17 مارس الجاري.
وأشارت الخارجية في بيانها إلى أن آفة الإسلاموفوبيا، تغذيها الشعبوية، وخطاب الكراهية، والنقص المعرفي، والتضليل، تسبب معاناة كبيرة للأقليات المسلمة حول العالم.
تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء عمران خان من الأصوات الدولية الرائدة في رفع الوعي بشأن العواقب الخطيرة لتزايد الإسلاموفوبيا الممنهجة، كما يعد من الأصوات الرائدة أيضاً في تعزيز التعايش بين الأديان.
(انتهى)
APP
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي