الخميس 27 رجب 1442 - 10:58 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-3-2021
تيبازة (يونا) - أكد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر، بوعبد الله غلام الله، على ضرورة توطين صناعة مالية إسلامية قوية بالجزائر.
وذكر غلام الله، في كلمته بالملتقى الدولي للصيرفة الإسلامية، أمس الأربعاء، بالخطوات "الجبارة" التي بذلت من أجل إعطاء دفعة قوية للصيرفة الإسلامية على اعتبار أن "لها مستقبل واعد من شأنه المساهمة في توطين صناعة مالية إسلامية قوية بالجزائر".
وكشف عن تبني مؤسسات بنكية عمومية معاملات مالية تخضع للشريعة الإسلامية على غرار ما قامت به سابقا مؤسسات مصرفية بافتتاح شبابيك للصيرفة الإسلامية.
وأبرز أن المجلس الاسلامي الأعلى "حريص" على مرافقة السلطات العليا والمؤسسات المصرفية لتبني صناعة مالية وفقا لأحكام الشريعة، مثمنا أهمية المرسوم التنفيذي الذي صدر شهر فبراير من السنة الجارية، والمتعلق بممارسة التأمين التكافلي وغيرها من المراسيم التي تحدد القواعد والممارسات المالية وفقا للشريعة الاسلامية.
وقال غلام الله: إن الهيئة الشرعية للإفتاء التابعة للمجلس الإسلامي الأعلى قدمت عديد المقترحات لتصويب ومراجعة بعض النصوص القانونية، منها القانون التجاري بغية توطين كل مكونات الصناعة المالية وفقا للأحكام الشرعية الإسلامية على غرار الدعوة لاستثمار الصكوك السيادية كبديل شرعي عوضا من السندات المالية التي لا تستقطب المستثمرين والمتعاملين، ما ساهم في "جمود نشاط بورصة الجزائر".
ودعا الخبراء في مجال المال ومسؤولي المؤسسات المالية إلى "ضرورة العمل على تكييف منظوماتهم واقتراح منتوجات مالية إسلامية" بهدف إستقطاب الأموال التي توجد حاليا خارج مسار المؤسسات البنكية ومن ثمة تضخ في شريان الاقتصاد الوطني.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي