الثلاثاء 25 رجب 1442 - 15:32 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-3-2021
(برناما)
كوالالمبور (يونا) - قال مدير مكتب البنك الدولي في ماليزيا فراس رعد: إن المصرفية الإسلامية في وضع جيد لتكون أداة فعالة في دعم الجهود العالمية لتحقيق مبادرات أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة المستهدف تحقيقها بحلول عام 2030.
وأشار رعد خلال مشاركته في الدورة السادسة عشرة لمنتدى كوالالمبور للمصرفية الإسلامية، إلى أن هذه الوضعية للمصرفية الإسلامية ترجع إلى امتلاكها صلة مباشرة بالأصول الملموسة، واستخدامها لتدابير اقتسام الربح والخسارة، وهو ما يشجع تقديم الدعم المالي للمشاريع المنتجة التي يمكن أن تزيد الإنتاجية والوظائف.
وأشار إلى أن تأكيد المصرفية الإسلامية على المعاملات الملموسة، يعني أنها تدعم فقط الأنشطة التي تخدم هدفاً فعلياً. لافتاً إلى أن أدوات التمويل الإسلامي يمكن أن تستخدم لحشد الموارد من أجل تمويل تعافي الاقتصادات وإعادة تشغيلها.
وأضاف: على سبيل لمثال الصكوك يمكن أن تحشد كموارد لتمويل مشاريع البنية التحتية من قبيل المياه والصرف الصحي، وأنظمة النقل المستدامة، كما يمكن أن تستخدم لتعزيز الاستثمار في حلول التغير المناخي، وتمويل برامج الصحة في الدول النامية.
وتوقع فراس رعد، أن تشهد المصرفية الإسلامية نمواً بطيئاً برقم واحد خلال العام الجاري، مقارنة بعام 2019 حين سجلت نمواً بنحو 11.4%، مرجعاً هذا التباطؤ إلى الركود الاقتصادي العالمي الناتج عن وباء فيروس كورونا.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي