الأحد 23 رجب 1442 - 10:01 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 7-3-2021
الرباط (يونا) - أشادت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بجهود المملكة العربية السعودية وقيادتها في خدمة الإسلام والمسلمين، ودعم العلم والعلماء، وترسيخ قيم التسامح والاعتدال والوسطية والتعايش بين شعوب العالم، وبدور المملكة الكبير في مكافحة التطرف والإرهاب، ورعاية الحوار الإيجابي بين الثقافات، ودعمها للقضايا العربية والإسلامية في المحافل الدولية.
ونوهت الإيسيسكو بأهمية البيان الختامي الصادر عن المؤتمر الدولي حول جهود المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين وترسيخ قيم الاعتدال والوسطية، الذي نظمته جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، يومي الأربعاء والخميس (3 و4 مارس 2021)، برعاية كريمة من لدن الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، حيث يعتبر وثيقة مهمة لتكريس العمل الدولي المشترك لترسيخ القيم الإنسانية.
وثمنت المنظمة التوصيات التي خلص إليها المشاركون في المؤتمر، من الوزراء والعلماء والباحثين المتخصصين من مختلف بلدان العالم، ومنها دعوة الجامعات والمراكز والجهات البحثية إلى الإسهام المتواصل في اجتثاث الفكر المتطرف، من خلال إعداد دراسات فكرية وبحوث علمية وبرامج وثائقية تبين أصول التطرف الديني والفكر الإرهابي في المجتمعات الإنسانية.
وأشارت الإيسيسكو إلى أنها شرعت، بالتعاون مع الرابطة المحمدية للعلماء، ورابطة العالم الإسلامي، وعدد من المؤسسات والجامعات، في إعداد أول دليل موجه للمؤسسات التعليمية الجامعية والبحثية في مجال تفكيك خطاب التطرف، وهي بصدد إعداد موسوعة تفكيك خطاب التطرف، وقد تم الانتهاء من إعداد مجلدها الأول المخصص لموضوع "تفكيك الخلفيات الفكرية لخطاب التطرف".
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي