الأربعاء 28 جمادى الثانية 1442 - 12:23 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 10-2-2021
رام الله (يونا) - رحبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بمواقف الاتحاد الأوروبي الرافضة للاستيطان بجميع أشكاله ولعمليات مصادرة الأراضي وهدم المباني وتهجير الفلسطينيين.
واعتبرت الوزارة أن تلك المواقف غير كافية ولا ترتقي لمستوى الانتهاكات والجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته ومقدساته.
وطالبت وزارة الخارجية الفلسطينية الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والدول كافة خاصة دول الاتحاد الأوروبي، باتخاذ ما يلزم من الإجراءات والخطوات العملية الكفيلة بإجبار إسرائيل كقوة احتلال على وقف الاستيطان بجميع أشكاله ووقف جرائم الاحتلال، بما في ذلك ضمان تنفيذ القرار الأممي رقم 2334، وربط مستوى العلاقة مع إسرائيل بمدى التزامها بالقانون الدولي، إن لم يكن فرض عقوبات دولية رادعة عليها لثنيها عن ارتكاب جرائمها وفي مقدمتها جريمة الاستيطان.
وكان الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي في بروكسل قد أصدر بيانا مساء أمس عبر فيه عن أسف الاتحاد لهدم وتدمير إسرائيل لخربة حمصة الفوقا في الأغوار الفلسطينية. معتبرا أن ذلك يتناقض مع التزامات إسرائيل كقوة محتلة بموجب القانون الإنساني الدولي.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي