الثلاثاء 27 جمادى الثانية 1442 - 11:20 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-2-2021
تونس (يونا) - أكد مختص في الأمراض الصدرية، تسجيل مؤشرات أولية إيجابية على تحسن الوضع الوبائي في تونس. داعيا إلى "مواصلة الالتزام باجراءات التوقي من فيروس كورونا".
وكشف أستاذ الطب في الأمراض الصدرية حبيب غديرة، في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء (وات)، أمس الاثنين، عن تراجع الضغط على المستشفيات التونسية نتيجة انخفاض طلبات العلاج بالمقارنة مع الأسابيع الماضية.
وقال "عدة مصادر طبية أكدت لنا تراجع طلبات الإيواء لعلاج حالات الإصابة بكوفيد-19" موضحا، أن انحسار تفشي الفيروس التاجي يرجع بالأساس إلى ارتفاع المناعة الطبيعية بعد أسابيع شهدت خلالها تونس مستويات قياسية في حصيلة الإصابات.
وأوضح أن علم الوبائيات يفيد بأن أية موجة انتشار فيروسية تكون متبوعة بتقهقر الانتشار، مفسرا الظاهرة بتشكل سياج أو حصن من المناعة الجماعية لدى المجتمع ما يؤدي إلى انخفاض مستوى انتشار المرض، لكنه أكد في المقابل ضرورة الاستمرار في التوقي من أجل ضمان انفراج الحالة الوبائية.
واعتبر المختص في الأمراض الصدرية، أن تغير الوضع المناخي تزامنا مع زيادة درجات الحرارة قبيل حلول فصل الربيع قد يكون أيضا عاملا في تراجع حدة الانتشار.
وعبر عن أمله في استمرار تراجع حالات الإصابة مع إجراء التلاقيح في تونس بما يؤدي إلى السيطرة على كورونا بحلول الصيف المقبل.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي