الإثنين 26 جمادى الثانية 1442 - 11:18 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-2-2021
أبوظبي (يونا) - تفتتح اليوم الاثنين (8 فبراير 2021)، عبر الاتصال المرئي، أعمال ورشة العمل رفيعة المستوى على مستوى نواب محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، بمشاركة خبراء من عدد من المؤسسات الدولية، من بينهم صندوق النقد الدولي، البنك الدولي، ومجلس الاستقرار المالي.
ويأتي تنظيم هذه الورشة، التي ينظمها صندوق النقد العربي، إدراكاً لأهمية القضايا الاقتصادية والمالية والنقدية الراهنة في إطار الإستعداد لمرحلة التعافي، وما يتطلبه الأمر من مراجعة لسياسات المصارف المركزية والأطر الإحترازية.
تتضمن الورشة مناقشة عدد من القضايا التي تهم الاستقرار المالي ودور المصارف المركزية في مرحلة التعافي، بما يشمل دور السياسات المالية والنقدية والإحترازية الكلية في هذه المرحلة، والتنسيق بين السياسات الإقتصادية. كما تتناول المناقشات إدارة معالجة المخاطر والتحديات التي تواجه القطاع المصرفي وسبل تعزيز متانة القطاع في مرحلة التعافي والحد من المخاطر النظامية. كما تغطي الورشة موضوعات أخرى، مثل أثر التذبذبات في أسواق المال العالمية والمحلية على الاستقرار المالي، ودور الاقتصاد الرقمي والتمويل المسؤول في مرحلة ما بعد الأزمة.
وتستعرض الورشة أيضا أبرز المخاطر النظامية التي تهدد الاستقرار المالي في مرحلة ما بعد الأزمة، ومتطلبات تشجيع القطاعات الإنتاجية لدعم النمو الاقتصادي، إضافة إلى تحديد التوقيت الأنسب للسحب التدريجي لحزم الدعم، وما المنهجية المثلى لإعادة بناء هوامش رأس المال والسيولة، إلى جانب التعرف على اختبارات الأوضاع الضاغطة في مرحلة ما بعد الأزمة.
وبحسب المنظمين ستتطرق المناقشات للبحث في دور المؤسسات الاقليمية والدولية في دعم جهود السلطات في الدول العربية في مرحلة التعافي.
في هذه المناسبة، أعرب المدير العام رئيس مجلس إدارة الصندوق الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله الحميدي، عن سعادته بتواصل الحوار على مستوى كبار المسؤولين من البنوك المركزية العربية بمشاركة خبراء المؤسسات والأطر المالية الدولية للتباحث في أنجع السبل والسياسات التي من شأنها تعزيز التعافي الاقتصادي للدول العربية لمرحلة ما بعد أزمة جائحة كورونا.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي