الإثنين 26 جمادى الثانية 1442 - 09:09 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-2-2021
أديس أبابا (يونا) - جدد القادة الأفارقة في بيانهم الختامي خلال قمة الاتحاد الإفريقي الـ34، التأكيد على أن جميع المستوطنات الإسرائيلية المقامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، غير قانونية، وتشكل انتهاكات جسيمة للقانون الإنساني الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وتتحدى دعوات المجتمع الدولي لوقف جميع الأنشطة الاستيطانية.
كما جددوا خلال القمة التي انعقدت في أديس ابابا عبر تقنية "الاتصال المرئي"، دعمهم الكامل للشعب الفلسطيني وممثله منظمة التحرير الفلسطينية، في نضالهم المشروع ضد الاحتلال الإسرائيلي من أجل استعادة حقوقهم غير القابلة للتصرف، بما في ذلك تقرير المصير والاستقلال في دولتهم الفلسطينية القائمة جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل.
وأعرب القادة الأفارقة عن رغبتهم في إيجاد حل سياسي عادل للقضية الفلسطينية وفقًا لمبادئ القانون الدولي، وجميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما يؤدي إلى إنهاء كامل للاحتلال الإسرائيلي، الذي بدأ في العام 1967، واستقلال دولة فلسطين، وعاصمتها القدس الشرقية، داخل حدود 4 يونيو 1967، وإيجاد حل عادل لمحنة اللاجئين الفلسطينيين بما يتوافق مع قرار الأمم المتحدة رقم (194).
كما دعا البيان الختامي إلى استئناف مفاوضات ذات مصداقية بين الجانبين، من أجل تحقيق السلام العادل والشامل والدائم في الشرق الأوسط، من خلال آلية دولية متعددة الأطراف، بناء على الإجماع الدولي، وعلى أساس القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة، الهادفة إلى حل جميع قضايا الوضع الدائم بشكل عادل.
وأكد القادة الأفارقة ثبات الموقف الأفريقي الداعم للقضية الفلسطينية العادلة، الذي يقوم على قيم الحرية والعدالة، وحقوق الإنسان، والمبادئ الإنسانية، والحفاظ على التضامن الأفريقي التاريخي الراسخ مع الشعب الفلسطيني، في سعيه المشروع من أجل الاستقلال والحرية والعدالة.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي