الأربعاء 17 ربيع الثاني 1442 - 10:45 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 2-12-2020
نيويورك (يونا) ـ أكدت دولة الكويت ضرورة تعزيز ثقافة السلام، وتفعيل الحوار بين الحضارات ونشر قيم الاعتدال والتسامح والاحترام المتبادل، ونبذ التطرف والكراهية والعنف بصوره وأشكاله كافة.
جاء ذلك خلال كلمة دولة الكويت التي ألقاها السكرتير الأول فهد محمد حجي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال مناقشة بند ثقافة السلام.
وقال حجي: "نواجه اليوم تحديات ومخاطر أكثر تعقيدا وتشابكا مما كانت عليه في السابق تفاقمت بشكل ملحوظ وغير مسبوق هذا العام مع تفشي جائحة (كوفيد 19) التي تشكل خطرا عابرا للحدود". لافتا إلى تداعيات الجائحة على مفاصل الحياة الصحية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
وأفاد حجي بأن هذه الجائحة أظهرت تنامي أشكال العنصرية والتمييز. مؤكدا ضرورة تضافر جميع الجهود على المستوى الدولي والإقليمي والوطني لتعزيز ثقافة الحوار والتعايش والسلام.
ودعا إلى تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات واحترام حقوق الإنسان ودعم جهود بناء السلام قائلا "إن الالتزام بالسلام أمر حيوي لتحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 تلك الخطة التي شملت الهدف رقم 16 الذي نص على تعزيز إقامة المجتمعات المسالمة والشاملة للجميع".
وجدد موقف دولة الكويت الذي يدين الارهاب بجميع أشكاله ومظاهره. مشددا على ضرورة وقف الإساءات للأديان السماوية كافة في بعض الخطابات الرسمية والسياسية التي من شأنها بث المزيد من روح الكراهية والعداء والعنصرية بين الشعوب.
((انتهى))
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي