الأربعاء 17 ربيع الثاني 1442 - 09:51 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 2-12-2020
(alarabiya)
الرباط - أكد مجلسا النواب والدولة في ليبيا في ختام اجتماعهما التنسيقي بمدينة طنجة المغربية، أمس الثلاثاء، تشبثهما بالعملية السياسية وفق المرجعيات المعتمدة لاسيما الاتفاق السياسي الليبي وقرارات مجلس الأمن الدولي.
وأوضح المجلسان في بيان ختامي تلته عضوة مجلس النواب الليبي ومنسقة الاجتماع عائشة شلبي، أنه تم خلال االاجتماع لاتفاق على تشكيل مجموعة عمل مصغرة من المجلسين تقوم على تنفيذ (التفاهمات) التي توصل البها المجلسان خلال الفترة الماضية بشأن تطبيق المادة 15 من الاتفاق السياسي والمتعلقة بتوحيد المؤسسات السيادية.
كما تداول الجانبان في مقترحات البعثة الأممية في ليبيا بشأن آليات اختيار شاغلي المناصب العليا في السلطة التنفيذية خلال المرحلة المقبلة، مؤكدين حرصهما على دعم الجهود الأممية لإنهاء النزاع والانقسام في ليبيا "وتحقيق الاستقرار في ظل دولة العدل والقانون".
وأكدا في هذا السياق "ضرورة اختيار آلية شفافة وعادلة ومتوازنة لاختيار شاغلي المناصب العليا بحيث تتاح الفرصة لمجمع كل إقليم لترشيح أكثر من مرشح لكل منصب، على أن يقوم الحوار السياسي مجتمعا في جلسة عامة بالتصويت بالاختيار"، كما توجه الجانبان بالشكر للعاهل المغربي الملك محمد السادس على رعايته للحوار. 
وكان الاجتماع التنسيقي لمجلسي النواب والدولة في ليبيا قد انطلق أمس الأول الاثنين بمدينة (طنجة) بعد اختتام الاجتماع التشاوري لأعضاء مجلس النواب بشقيه بذات المدينة وذلك بحضور أكثر من120 نائبا بالاتفاق على عقد جلسة التئام للبرلمان الليبي بكامل نصابه بمدينة (غدامس) الليبية لإقرار إنهاء الانقسام وتوحيد المؤسسة التشريعية. 

((انتهى))
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي