الأحد 14 ربيع الثاني 1442 - 10:00 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 29-11-2020
نيامي (يونا) ـ أكد الدكتور سالم بن محمـد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، أن الانتصار على جائحة كوفيد 19 يتطلب مضاعفة الجهود وتكامل الأدوار وتبادل الخبرات، ودعا دول العالم الإسلامي إلى تشكيل فريق رفيع المستوى من الخبراء المتخصصين والباحثين المتميزين، لدراسة كيفية التصدي لتطورات الموقف، منوها بأن مركز الإيسيسكو للاستشراف الاستراتيجي، وكذلك القطاعات المختصة في المنظمة، على استعداد تام للمساهمة في إعداد التصور المنهجي لمهمة هذا الفريق وأدائه.
جاء ذلك في كلمته خلال اجتماعات الدورة السابعة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، التي انطلقت أعمالها حضوريا الجمعة (27 نوفمبر 2020) بمدينة نيامي عاصمة جمهورية النيجر، تحت عنوان: “متحدون ضد الإرهاب من أجل السلم والتنمية”، وتختتم أعمالها اليوم.
واستهل المدير العام للإيسيسكو كلمته بتقديم الشكر إلى حكومة النيجر على حفاوة الاستقبال، وللأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي ممثلة في شخص أمينها العام، على الدعوة لحضور هذه الدورة، التي تعتبر أول دورة من نوعها منذ بداية جائحة كورونا كوفيد 19. مشيرا إلى أن هذا يلقي على المشاركين فيها مسؤوليات جساماً بشأن الحلول الضرورية والتدابير اللازمة للتصدي للانعكاسات السلبية لهذه الجائحة.
وأوضح أن منظمة الإيسيسكو، بحكم اختصاصاتها، وفي ضوء مهامها، كانت حاضرة واستشعرت هذه الجائحة كفرصة لتثبيت موقعها على المستوى الدولي، حيث أطلقت، وفي وقت مبكر، مجموعة من المبادرات الاستراتيجية، تروم كلها دعم جهود الدول الأعضاء من أجل تخفيف وطأة آثار الجائحة، ومن هذه المبادرات:
1- تخصيص جائزة دولية في مجال البحث العلمي الموجه لاكتشاف علاج ناجع أو لقاح واق من فيروس كورونا المستجد بقيمة مئتي ألف دولار أمريكي.
2- تصميم برنامج متكامل للتعليم عن بعد، ليربط الطالب بالمعلم وبالمدرسة، يضم حزمة من المعدات والتجهيزات والبرمجيات الإلكترونية، تم توزيعها على ثلاثين دولة من الدول الأعضاء الأكثر حاجة.
3- مبادرة بيت الإيسيسكو الرقمي الذي يحتوي على مواد غنية ومكونات واسعة من المصادر المعرفية والمراجع العلمية والمقررات التربوية والوسائط التعليمية.
4- تقديم الدعم المادي والفني واللوجستي لعدد من الدول الأعضاء المتضررة من الجائحة.
5- مبادرة المجتمعات التي نريد، ضمن المبادرات المعرفية التي أطلقتها المنظمة، مع مجموعة من الدراسات الاستراتيجية تتعلق بمستقبل العالم الإسلامي ومستقبل إفريقيا وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي.
6- كما عقدت الإيسيسكو عن بُعد مؤتمرا لوزراء التربية ومؤتمرا لوزراء الثقافة، إضافة إلى عشرات المنتديات والمؤتمرات الدولية واللقاءات والمحاضرات حول القضايا التربوية والعلمية والثقافية المرتبطة بتأثير الجائحة على وجه الخصوص.
7- وحرصا على أن تتسق كل هذه الجهود وتنتظم هذه الرؤى في إطارٍ كلي جامع، أسست الإيسيسكو التحالف الإنساني الشامل، الذي يهدف إلى حشد القدرات وتوحيد المساعي الرامية إلى التصدي لهذه الجائحة.
ودعا المدير العام للإيسيسكو الدول المشاركة في المؤتمر إلى المزيد من دعم التحالف الإنساني الشامل، لتمكينه من تحقيق أهدافه في المرحلة المقبلة، إذ يشمل برنامجه التنفيذي مجموعة من المشاريع الميدانية والأنشطة المتخصصة، وانضمت له عدة دول أعضاء ومنظمات إقليمية ودولية، وحظي بتنويه وإشادة من عدد من قادة الدول الأعضاء.
((انتهى))
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي