الثلاثاء 02 ربيع الثاني 1442 - 10:46 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 17-11-2020
جنيف (يونا) - عقدت منظمة الصحة العالمية في جنيف، اليوم، أعمال الدورة الـ 147 لمجلسها التنفيذي.
واستعرض مدير عام المنظمة الدكتور تيدروس أدهانوم، في كلمة افتتاح الدورة، مبادراته الثلاث لدعم الدول على تعزيز قدراتها الوطنية في مجال الصحة، وهي مبادرة الاستعراض الدوري الشامل للنظم الصحية الوطنية والتأهب، وإنشاء مجلس اقتصاديات الصحة لوضع التغطية الصحية الشاملة في قلب الخطط والسياسات، وكذلك إنشاء بنك حيوي جديد لتشارك مسببات الأمراض والعينات السريرية.
وأكد دعم المنظمة للدول الأعضاء للعودة إلى المسار الصحيح بشأن تحقيق أهداف التنمية المستدامة في مجال الصحة، وذلك بعد الانتكاسة التي سببها كوفيد 19.
وأوضح أن اللقاح وحده لن ينهي الجائحة، وأن الكميات المتاحة في البداية ستكون محدودة، وستكون الأولوية للعاملين الصحيين وكبار السن والأشخاص المعرضين للخطر، مبيناً أن الفيروس سيظل يتحرك وينتشر ويتعين مواصلة الإجراءات الاحترازية والاختبارات والعزل والعلاج وتتبع المخالطين.
من جهة أخرى، دعا مدير عام المنظمة في مؤتمر صحفي إلى توفير التمويل اللازم لمرفق كوفاكس للتوزيع العادل للقاحات والمنتجات الأخرى للقضاء على الوباء ولضمان استقرار النظم الصحية في العالم، مشيرًا إلى الحاجة 4.2 مليار دولار أمريكي خلال العام الجاري، إضافة إلى 23.9 مليار دولار في عام 2021م.
وأضاف: إن العمال الصحيين في أوروبا والأمريكيتين على وشك الانهيار بسبب التزايد المتسارع في أعداد الإصابات.
وأوضح أن المنظمة تعمل مع البلدان لتوفير المشورة وزيادة القدرات، وأن 150 فريقاً طبياً من طوارئ المنظمة تساعدهم في التخطيط وإدارة الأزمة، وضمان توفير ما يكفي من الأسرًّة ومعدات الوقاية وعقاقير العلاج.
كما دعا إلى تحديد البؤر الوبائية وكسر سلاسل العدوى قبل انتشارها. محذراً من أن الفيروس شديد الخطورة ويهاجم أعضاء الجسم ويترك آثارا وتداعيات طويلة المدى عضوياً ونفسياً، كما دعا كل فرد لحماية نفسه وحماية الآخرين من العدوى حتى لا يُدفع العاملون الصحيون إلى الاختيار بين المرضى لإنقاذهم.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي