الأربعاء 25 ربيع الأول 1442 - 09:36 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-11-2020
جدة (يونا) - رحبت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بافتتاح ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي تستضيفه الجمهورية التونسية بضاحية قمرت، وثمنت عاليا الجهود التي ما فتئت تبذلها الجمهورية التونسية لتشجيع الليبيين على الحوار وتجاوز الخلافات للتوصل إلى الحل المنشود.
وحيث أن الحوار بين الليبيين قد قطع أشواطا مهمة بفضل رعاية الأمم المتحدة ودعم دول الجوار والشركاء الدوليين، فإن الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي تحث الأطراف الليبية على المثابرة على درب الحوار الذي يمثل السبيل الوحيد لتجاوز الخلافات والعقبات، بعيدا عن التدخلات الأجنبية، من أجل تحقيق تطلعات الشعب الليبي في السلام والأمن والاستقرار والتنمية.
وعبرت الأمانة العامة عن أملها في أن تتوج أعمال الملتقى بالنجاح، وأن تمكن من التقدم في مسار الحل السياسي المنشود. مؤكدة دعم منظمة التعاون الإسلامي الثابت لليبيا وشعبها في هذه المرحلة الحاسمة.
(انتهى)
oic
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي