الإثنين 23 ربيع الأول 1442 - 13:21 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-11-2020
جدة (يونا) - دانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، عمليات الهدم للمنازل والمدارس التي أدت إلى تشريد عشرات الأسر الفلسطينية عن بيوتها وأراضيها، معتبرة أن ذلك يأتي في إطار سياسات التطهير العرقي ومخططات الضم والاستيطان الاستعماري التي ينفذها الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية ما يشكل انتهاكاً للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
ودعت الأمانة العامة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته في الضغط على إسرائيل، قوة الاحتلال، لوقف انتهاكاتها وجرائمها في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وفقاً لاتفاقيات جنيف. مؤكدة أن ما حدث لا يخدم عملية السلام الشامل العادل الذي دعت إليه المبادرة العربية القائمة على حل الدولتين، والقرارات الأممية ذات الصلة.
(انتهى)
OIC
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي