الخميس 19 ربيع الأول 1442 - 10:18 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-11-2020
تونس (يونا) - مثلت مسألة الحوار الليبي-الليبي الذي ستحتضنه تونس بداية الأسبوع القادم، إلى جانب مسألة الهجرة غير النظامية، أهم محاور مكالمة هاتفية تلقاها الرئيس التونسي قيس سعيد، بعد ظهر أمس الأربعاء، من رئيس مجلس الوزراء الإيطالي جيوسيبي كونتي.
وقد عبر كونتي، وفق بيان صادر عن الرئاسة التونسية، عن "دعمه وتمنياته بالنجاح للحوار الليبي الليبي الذي ستحضنه تونس".
وأشار، في سياق آخر، إلى "الصعوبات التي تواجهها إيطاليا في احتواء المهاجرين غير النظاميين، وخاصة في ظل جائحة كورونا".
من جانبه، اعتبر قيس سعيد أن "الحل لا يمكن أن يكون إلا من الليبيين أنفسهم"، وهو "ما عمل على تحقيقه منذ حوالي سنة"، لافتا إلى أن "الاستقرار والأمن في ليبيا ينعكسان بصفة إيجابية على المنطقة كلها".
أما بخصوص مسألة الهجرة غير النظامية وسبل معالجتها، فقد عبّر الرئيس التونسي عن سعيه لوضع حد لهذه الظاهرة، عبر زيارتيه لكل من صفاقس والمهدية، "الأمر الذي كان له الأثر الإيجابي في الحد من تدفق المهاجرين". مشددا على أن "الحلول الأمنية غير قادرة على حل مشكلة الهجرة غير النظامية، ما لم تتم معالجة أسبابها، وخاصة منها الاقتصادية والاجتماعية".
واعتبر أن ظاهرة الهجرة غير النظامية هي"ظاهرة معقدة، ويجب معالجة أسبابها، وليس التوقف فقط عند نتائجها". مشيرا إلى أن "الحل يمكن أن يكون ثنائيا أو متعدد الأطراف، لأن تونس تواجه بدورها عديد المشاكل المتعلقة بهذه الظاهرة".
ووفق المصدر ذاته، تناولت المكالمة أيضا، جملة من المواضيع، أهمها العلاقات الثنائية، وسبل مزيد دعمها في كافة المجالات.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي