الثلاثاء 26 صفر 1442 - 19:51 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 13-10-2020
صورة ارشيفية للأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي
جدة (يونا) - شاركت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي اليوم الثلاثاء (13 أكتوبر 2020) في الاجتماع التنسيقي لمبادرة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) لدعم جهود الدول العربية في حماية ممتلكاتها التراثية في أوقات الأزمات.
وخلال هذا الاجتماع الذي نظمته الألكسو، عبر الأمين العام للمنظمة، عبر كلمة افتتاحية ألقاها نيابة عنه الحسين غزوي، مدير الشؤون الثقافية، على أهمية الحفاظ على التراث الثقافي وحمايته باعتباره إرثا إنسانيا وحضاريا يصون الذاكرة الجماعية للمجتمعات البشرية ورافدا متينا في تعزيز المواطنة نظرا لدوره في ترسيخ قيم السلام والتعايش السلمي بين المجتمعات ونشر مبادئ التسامح والتفاهم ومكافحة الفكر المتطرف والعنف والكراهية.
وقد تم التأكيد خلال الاجتماع على التزام الأمانة العامة للمنظمة بالتعاون البناء والعمل المشترك مع كل الفاعلين في ميدان حماية التراث الإنساني، خاصة في العالم العربي والإسلامي، وذلك لترسيخ هوية الرموز الثقافية المشتركة لكل الدول بشكل يساهم في الإسراع بوتيرة تقدم وتنمية المجتمعات البشرية.
كما تطرق الأمين العام في كلمته إلى المبادرات والمشاريع التي قامت بها المنظمة في مجال الحفاظ على التراث بالدول الإسلامية بالشراكة مع الفاعلين الإقليميين والدوليين، وعيا منها بأهمية الموروث الثقافي والتاريخي للدول في مواجهة التحديات العالمية خاصة في المجالات الإنسانية والأمنية والتنموية.
وأكد الأمين العام على ضرورة تكاثف الجهود من أجل محاربة القوى الهدامة من إرهابيين ومعادين لقيم التعايش والذين يستهدفون عادة الموروث الحضاري الإنساني رغبة منهم في طمس الذاكرة الجماعية وإذكاء النزعات العدوانية ونشر الحقد والكراهية وضرب قيم التعايش السلمي بين المجتمعات.
(انتهى)
oic
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي