الجمعة 22 صفر 1442 - 14:48 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-10-2020
الرباط (يونا) - أشادت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بالجهود الكبيرة التي تقوم بها المملكة المغربية، بتوجيهات من العاهل المغربي الملـــك محمد السـادس، في مكافحة الإرهاب.
وثمنت الايسيسكو في بيان لها، توقيع المملكة المغربية ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب اتفاقا يتم بموجبه فتح أول مركز أممي موجه لمكافحة الإرهاب في إفريقيا في الرباط، مشيرة إلى أن هذه الاتفاقية تعد اعترافًا من الأمم المتحدة بنجاعة المقاربة الشاملة والاستباقية التي اعتمدتها المغرب في محاربة الإرهاب في ثلاث اتجاهات متكاملة: مقاربة أمنية؛ مقاربة اجتماعية واقتصادية؛ مقاربة ثقافية ودينية.
وأعلنت الايسيسكو انخراطها في الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب واستعدادها المشاركة في إنفاذ هذه الاستراتيجية الأممية لفائدة الدول الأعضاء.
وأشارت الإيسيسكو إلى أنها وقعت شراكة استراتيجية في إطار اتفاقية تعاون مع الرابطة المحمدية للعلماء يتم بمقتضاها التعاون في ثلاث اتجاهات رئيسة تم الشروع في تنفيذها:
1) - التشبيك مع الجامعات والمعاهد البحثية
2) - التكوين والتدريب في مجال تفكيك خطاب التطرف والغلو
3) - النشر والترجمة للوسائل التربوية في مجال تفكيك الخطاب
وأكدت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة على أن هذه الشراكة الاستراتيجية تأخذ في الاعتبار أهمية الأبعاد الحضارية في معالجة ظاهرة الإرهاب عبر المداخل التربوية والثقافية؛ والمداخل الاقتصادية والاجتماعية؛ والمداخل الدينية، في تفكيك خطاب التطرف وتحصين الفئات المستهدفة وتمنيعها ذاتيا من أي اختراقات، والعمل على برامج متخصصة في مجال المراجعات الإيديولوجية.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي