الثلاثاء 19 صفر 1442 - 10:20 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 6-10-2020
نيويورك (يونا) ـ أثّرت جائحة كوفيد-19 على أكثر من 63 مليون معلّمة ومعلّم حول العالم، وسلطت الضوء على مواطن الضعف المستمرة في العديد من نظم التعليم وأدّت إلى تفاقم أوجه عدم المساواة.
فقد وجدت دراسة استقصائية مشتركة اضطلعت بها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) والبنك الدولي، بشأن الجهود الرامية للتصدي لجائحة كوفيد-19 أن نصف البلدان التي شملتها الدراسة فقط زوّدت المعلمين بتدريب إضافي بشأن التدريس عن بُعد، وأن أقلّ من الثلث قدم الدعم النفسي والاجتماعي لمساعدتهم على التعامل مع الأزمة.
وفي بيان مشترك، حذرت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي، والمديرة التنفيذية لليونيسف هنرييتا فور، والمدير العام لمنظمة العمل الدولية غاي رايدر، والأمين العام للاتحاد الدولي للمعلمين ديفيد إدواردز، من أنه "إن لم تُتخذ إجراءات عاجلة ولم تتحقق زيادة الاستثمار، فيمكن أن تتحوّل أزمة التعلّم إلى كارثة تحل بالتعليم".
ودعا المسؤولون إلى "حماية تمويل التعليم والاستثمار في إعداد المعلّمين الأولي عالي الجودة، فضلا عن مواصلة التطوير المهني لقواهم العاملة القائمة".
((انتهى))
UN
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي