الإثنين 18 صفر 1442 - 21:44 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-10-2020
الرباط (يونا) ـ أكدت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكوـ أن التعليم المؤصل للإبداع والمحفز على الريادة والمستشرف لتحولات المستقبل، وخاصة ذات العلاقة بالذكاء الاصطناعي، هو أساس التنمية البشرية الشاملة وقاعدتها الصلبة، وأن الإسهام الحقيقي في مواجهة التحديات والأزمات وفي صناعة التاريخ وبلورة معالم المستقبل لا يتأتى إلا عبر منظومات تربوية قوية ومتطورة تتعزز فيها مكانة المعلم وتنمو كفاياتُه ومهاراته لينهض بأدواره المنشودة في تشكيل معالم مدرسة الغد الجديدة.
وفي اليوم الذي يحتفي فيه العالم بيوم المعلم الذي يوافق الخامس من أكتوبر، شددت الإيسيسكو على ضرورة الاعتبار واستثمار الدروس والتجارب المستفادة من جائحة كوفيد 19 وما رافقها من تحديات وإشكاليات طارئة واجهتها المنظومات التربوية في أغلب دول العالم في مساعيها إلى إيجاد بدائل تعليمية عن الدروس الحضورية.
وأوضحت: إن عالم ما بعد كوفيد 19، بما يحمله من معالم جديدة، يفرض على دول العالم وشعوبه جميعا أن تكثف من استعداداتها لتحقيق النقلة الضرورية من المدرسة التقليدية إلى مدرسة المستقبل الرقمية الواعدة بآفاق أوسع وبنتائج ومخرجات أجود تتحقق من خلالها مختلف الغايات الواردة في الهدف الرابع من الأهداف الإنمائية لعام 2030 “ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع”. وهو ما يتطلب التعجيل بإصلاح هيكلي للخططِ التربوية ومؤسسات إعداد المعلم ومناهج التعليم وبرامجه وآليات عمله، حتى يستجيب لمتطلبات المرحلة القادمة التي سيزداد فيها الحضور القوي للذكاء الاصطناعي ومنتجاته.
 ((انتهى))

 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي