الإثنين 18 صفر 1442 - 13:48 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-10-2020
الرياض (يونا) ـ انطلقت، صباح اليوم الاثنين، جلسات الدورة الثامنة لمؤتمر "فيرتشوبورت" لحلول أمن المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المنعقد افتراضيًا، تحت عنوان "التطور من المقاومة السيبرانية إلى المرونة السيبرانية في عصر المدن الذكية والاقتصاد الرقمي وإنترنت الأشياء"، برعاية الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز (الراعي الوطني)، وتستمر فعالياته من 5 إلى 6 أكتوبر الجاري، بمشاركة سبع دول عربية هي: "السعودية، والإمارات، والكويت، والبحرين، وعمان، ومصر، والأردن".
ويتسق عنوان مؤتمر الدورة الحالية مع تصاعد اهتمام حكومات دول المنطقة بتسيير خدماتها من خلال التحول الرقمي الكُلي، والوصول إلى مفهوم "الحكومة الرقمية"، وهو ما يزيد احتمالية تعرضها للتهديدات السيبرانية.
وأشار المدير التنفيذي لـ"فيرتشوبورت" لحلول أمن المعلومات المهندس سمير عمر، إلى مشاركة عدد كبير من الخبراء الإقليميين والدوليين المعنيين بمكافحة التهديدات السيبرانية، بالإضافة إلى تنوع القطاعات المشاركة في المؤتمر الافتراضي الأول من نوعه على مستوى المنطقة، التي تشمل "الدفاع، والخدمات المالية والبنكية، والتأمين، وتقنية المعلومات، والصناعة والطاقة، والصحة والتجزئة، والتعليم، والبناء والتشييد".
وقال: "إن جميع أوراق العمل التي قدمها الخبراء تصب في دعم المرونة السيبرانية لمختلف القطاعات الحكومية والخاصة والقطاع الثالث غير الربحي، الذي يقوم على مسار الاستعداد الوقائي لمواجهة تعطل الأعمال بفعل الهجمات السيبرانية، والتعافي السريع من آثارها عبر التحليل الاستباقي لنقاط ضعف البيئة الرقمية الداخلية، والمساهمة في الحد من الأضرار المادية والمعنوية".
وناقش مدير الأمن السيبراني بالاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، محمد علي الغامدي، موضوع اختبار الاختراق للجيل القادم، ودور المرأة في الأمن السيبراني، بمشاركة مستشارة الأمن السيبراني، المؤسس المشارك لرابطة نساء الشرق الاوسط في مجال الأمن السيبراني (WiCSME)، بسمة أحمدوش.
وتم التنويه خلال النقاش بتوجيه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتبني مبادرتین لخدمة الأمن السیبراني العالمي، خلال المنتدى الدولي للأمن السيبراني الذي نظمته الهيئة الوطنية للأمن السيبراني في الرياض فبراير الماضي، الأولى مبادرة حمایة الأطفال في العالم السیبراني وذلك بإطلاق مشاریع لقیادة الجھود المتصلة بحمایة الأطفال في الفضاء السیبراني، والثانیة تمكین المرأة في الأمن السیبراني، بھدف دعمھا للمشاركة الفاعلة في ھذا المجال وتعزیز التطویر المھني للمرأة، وزیادة رأس المال البشري للأمن السیبراني.
وخلال جلسة "بناء المدن الذكية المرنة"، قدمت "TREND MICRO" وهي جهة عالمية متخصصة في مكافحة الهجمات السيبرانية رؤيتها المتقدمة لاستخدام المدن الذكية لتقنيات شبكات الجيل الخامس (5G) التي ستغير من مفهوم الاتصالات، ووضعت احتمالية استباقية من خلال أنموذج تعرضها للمخاطر الأمنية المتعلقة باختراق الخصوصية الرقمية للبنية التحتية المعلوماتية العامة والخاصة.
وشددت على أهمية وضع الآليات الاستباقية المتبعة أثناء الاستجابة للحالات الطارئة، بالتركيز على عوامل التمكين البنائية القائمة على البرمجيات المرنة مثل: (SDN)، والشبكات المعرفة (SDA)، كما أنها شددت على ضرورة أن يكون لدى مركز استجابة الطوارئ للمدن الذكية خطوط اتصال مباشرة لمزودي البنية التحتية الحيوية، والسلطات المختصة، والموردين الرئيسين (التكنولوجيا ومقدمي الخدمات المتنقلة).
وذكرت "CyberKnight" خلال جلسة "دليل الأمان الجديد: ترويض تسونامي الأجهزة غير المُدارة وإنترنت الأشياء" أنه بحلول العام المقبل (2021) سيكون نحو 90% من الأجهزة في الأعمال التجارية غير مُدارة وغير محمية وغير قابلة للتحكم.
وأشارت "Citrix" خلال جلسة " الثقة الصفرية/ عدم الثقة، حجر الزاوية في المرونة الإلكترونية مستقبلًا" إلى أن انتهاكات البيانات من الموضوعات الساخنة على مستوى مجالس إدارات الشركات، وهو أمر يضع فرق الأمن المعلوماتية في واجهة التصدي لتلك الهجمات السيبرانية، من خلال خطط "المرونة الإلكترونية".
وبينت " Blackberry" أن تسارع الشركات الكبير نحو مشاريع التحول الرقمي، نتج عنه زيادة في نسبة التهديدات، وهو ما يتطلب منها مواجهة هذا التحدي من خلال التوازن بين إدارة وحماية قاعدة المستخدمين وتلبية احتياجاتهم بغض النظر عن مكان وجودهم ونوع الوصول الذي يحتاجون إليه عبر اتباع نهج ما يعرف بـ "الثقة الصفرية".
وأوضحت "Cisco" أن الانتقال إلى التطبيقات السحابية، يزيد تحديات المؤسسات، لأنه رغم إيجابية ذلك الانتقال، إلا سلاحا ذا حدين.
وعدّت "VMware Carbon black" سرقة البيانات، وأسلوب "حصان طروادة"، إحدى مشاهد مسلسل التهديدات الإلكترونية، وذكرت أن تحسّن وتنوّع طرق الهجمات المدمّرة واتساع تأثيرها على الشركات؛ تسبّب في ضرر أكبر، كونها مصحوبة بالابتزاز المباشر، وبيع بيانات الدخول، وأن الوصول إلى شبكاتها ليس إلا مثالًا على المخاطر الحاليّة.
وناقشت جلسة "الأمن هو رياضة جماعية - إشراك مؤسستك في عالم العمل من المنزل"، الأمان كونه مسؤولية كل موظف في المؤسسة، حيث لم يصبح الأمر مقتصرًا على فرق أمن وتكنولوجيا المعلومات فحسب، بل يحتاج الأمر إلى تدريب الموظفين حول "كيفية تأثير الأمن السيبراني بشكل مباشر على دوره".
ووفقًا لـ "Cyber Ranges" فإن التدريب التقليدي لا يزال مقيدًا بتدابير احتواء COVID-19 ؛ لذا فإن المنظمات تبحث اليوم في حلول النطاق السيبراني؛ لتلبية متطلبات قدراتها الأمنية الحالية والمستقبلية، وقد كانت نطاقات الإنترنت موجودة منذ سنوات، ومعظمها يصب ضمن مجالات القطاع العسكري، ثم أدى تطورها التكنولوجي الحديث إلى تطوير النطاقات الإلكترونية من الجيل التالي، ويمكن الوصول إليها من جميع المؤسسات سواًء الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، وهي تمتاز بقدرتها على تقديم ما هو أبعد مما وصلت إليه النطاقات الإلكترونية العسكرية التقليدية.
((انتهى))
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي