الخميس 07 صفر 1442 - 14:17 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 24-9-2020
الرباط (يونا) - أشاد الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب بالمملكة المغربية، بالمبادرات التي أطلقتها منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) لدعم التنمية الثقافية، والانفتاح على باقي الدول والمنظمات، ودعم الحوار بين الحضارات، وتشجيع مجتمع المعرفة، وغيرها من المشاريع، مؤكدا أن "الإيسيسكو قوة ناعمة نتقاسم معها نفس القيم ونفس التوجهات"، معبرا عن اطمئنانه لما تقوم به من عمل.
جاء ذلك خلال استقباله الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، في مقر مجلس النواب بالرباط.
ونوه رئيس مجلس النواب المغربي بعمل منظمة "الإيسيسكو". لافتا إلى أن الملك الحسن الثاني لعب دورا محوريا في تأسيسها سنة 1982، وقال: إن المنظمة تحظى بثقل كبير على المستوى الدولي، بعد أن وصل عدد الدول الأعضاء إلى 54 دولة من مختلف المناطق. داعيا إلى تركيز جهود المنظمة على دعم بلدان القارة الإفريقية على وجه الخصوص.
وخلال اللقاء أكد المدير العام للإيسيسكو، أن المغرب يعتبر من الدول المؤسسة والداعمة للمنظمة، واستعرض التوجهات الاستراتيجية لعمل الإيسيسكو في السنوات المقبلة، وأهم المشاريع المزمع تنفيذها، مبرزا الرؤية الجديدة للمنظمة المرتكزة على مبدأ الشفافية والحكامة الجيدة.
وأوضح الدكتور المالك، أن المغرب يعتبر شريكا أساسيا للإيسيسكو. مثنيا على المشاريع التي تقوم بها المنظمة في المملكة المغربية بمجالات التربية والتعليم والثقافة وحفظ التراث.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي