الإثنين 26 محرم 1442 - 01:13 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-9-2020
الإسكندرية (يونا) ـ أوصى مؤتمر دور الجامعات في خدمة المجتمع وترسيخ القيم بأهمية تنمية مهارات التفكير الناقد لدى الشباب لمواجهة انتشار الشائعات ومجابهة الفكر المتطرف، وتطوير استراتيجيات التعليم والتعلم، وعقد دورات تطوير مهني للأساتذة، وعقد ورش تدريبية للطلاب للتدريب على التفكير الناقد.
وشدد المشاركون في المؤتمر، الذي عقدته رابطة الجامعات الإسلامية الأحد بالإسكندرية، على ضرورة إطلاق حملات توعوية للمجتمع، وإصدار ميثاق أخلاقي للجامعات الإسلامية بما يتناسب مع القيم الإسلامية والجامعية الأصيلة.
كما أوصى المشاركون بأن تتسم المناهج الشرعية في العالم الإسلامي، خاصة في الجامعات والمعاهد وكليات الشريعة والمدارس والمؤسسات التربوية بالفكر الوسطي المستنير التي حثت عليها الشريعة الإسلامية، مؤكدين ضرورة الاهتمام بالعلوم الشرعية التي لا تقل أهمية عـن سائر العلوم الأخرى، وهـو ما يسـتدعي جهودا لإحداث نقلة هائلة في مناهج التعليم ووسائلها، بل وفي تنقية المادة العلمية التي نقدمها لمجتمعنا وطلبة العلم الشرعي حتى تعكس الأصالة والتسامح، وتنمي القيم الثقافية والتربوية.
وأوصى المؤتمر بضرورة أن تسخر الإمكانيات المتاحة لديها بوجه خاص من توفر نخبة المفكرين ومناخ حرية البحث العلمي والانفتاح على المجتمع والتواصل مع كل آفاق التقدم والتحضر العالمي بلا قيود، وما بها من أدوات ومنشآت لدعم النشاط الفكري والثقافي والتربوي، للتواصل مع المجتمع لتؤدي دورها المطلوب كمنارة لإشعاع التقدم وترسيخ القيم في المجتمع، وأن تتضمن برامج الجامعات خططا محددة ترعاها القيادات ويتولاها الناشطون من الأساتذة وشباب الطلاب لتحقيق ذلك الهدف ومتابعة استمراره بصفة مستدامة.
((انتهى))
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي