الجمعة 8 صفر 1442 هـ
الأحد 25 محرم 1442 - 11:37 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 13-9-2020
(يونا)
باكو (يونا) - أكد مساعد رئيس أذربيجان حكمت حاجييف، أن أرمينيا تسعى لتغيير الوضع الديموغرافي في الأراضي الأذربيجانية التي تحتلها من خلال الاستيطان غير القانوني.
وأضاف حاجييف في تصريحات صحفية، بحسب بيان تلقاه اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا) من المندوبية الدائمة لأذربيجان لدى منظمة التعاون الإسلامي: "يجب أن يعلم الجميع أن سياسة التوطين غير القانوني المنفذة في الأراضي الأذربيجانية المحتلة ليس لها قوة القانون وترفض أذربيجان نتائجها رفضا تاما، لافتاً إلى أن أرمينيا تستخدم النازحين في الأراضي الأذربيجانية المحتلة كمرتزقة مسلحين".
وأشار حاجييف إلى أن الاستيطان غير القانوني يعد انتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف عام 1949، بموجب اتفاقية جنيف الرابعة حول حماية السكان المدنيين وقت الحرب، مؤكدًا أنه "لا يجوز لدولة الاحتلال أن تنقل رعاياها المدنيين إلى الأراضي التي احتلتها".
وأوضح مساعد رئيس أذربيجان، أن العمل العدواني الذي ارتكبته أرمينيا في اتجاه توفوز على الحدود بين البلدين في يوليو من هذا العام، والعمليات التخريبية على خط التماس، يشيران إلى أن أرمينيا تستعد لاستفزاز ومغامرة عسكرية أخرى.
وقال حاجييف: "التصريحات والإجراءات الاستفزازية من قبل رئيس الوزراء ووزير الدفاع الأرمينيين، بالإضافة إلى خطوات أخرى مماثلة، تثبت مرة أخرى أن هدف القيادة الأرمنية هو الإفشال الكامل لعملية المحادثات وتحقيق ضم الأراضي الأذربيجانية المحتلة".
وشدد حاجييف، أن المسؤولية الكاملة عن الاستفزازات والتصعيد في خط الجبهة تقع على عاتق القيادة السياسية والعسكرية لأرمينيا.
وأكد أنه من أجل إحراز تقدم في حل النزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان يجب سحب القوات الأرمينية من الأراضي المحتلة لأذربيجان، ويجب حل النزاع فقط في إطار وحدة أراضي أذربيجان وسيادتها وحرمة حدودها المعترف بها.
((انتهى))

 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي