السبت 24 محرم 1442 - 14:41 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 12-9-2020
صورة من الارشيف
جدة (يونا) - رحب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بافتتاح المفاوضات الأفغانية-الأفغانية، اليوم السبت بالدوحة.
وفي كلمة ألقاها في حفل الافتتاح، عبر تقنية الفيديو، جدد الأمين العام مناشدته المفاوضين وجميع القادة والأحزاب في أفغانستان للعمل سويا من أجل اغتنام هذه الفرصة التاريخية لوقف عاجل ودائم للاقتتال والعنف والتمسك بالحوار البناء للتوصل إلى المصالحة الشاملة والسلام الدائم في إطار عملية السلام التي تمتلكها أفغانستان وتقود زمامها.
وذكّر الأمين العام بالمبادرات والجهود المستمرة لمنظمة التعاون الإسلامي التزاما منها بالمساهمة الفعلية في تحقيق المصالحة والسلم والأمن في أفغانستان، وكذلك القرارات الصادرة عن القمة والاجتماعات الوزارية للمنظمة. ونوه بالخصوص بإعلان مكة المكرمة الصادر في 11 يوليو 2018 الذي اعتمده "المؤتمر الدولي للعلماء من أجل السلام والأمن في أفغانستان"، حيث ذكّر بالنداء الذي توجه به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، للمشاركين الأفغان للتمسك بالحوار والمصالحة والتسامح، استنادا لقيم الإسلام النبيلة، لتحقيق تطلعات الشعب الأفغاني في السلام والأمن والوئام.
وجدد الأمين العام التزام منظمة التعاون الإسلامي الثابت بدعم الحوار بين الأفغان وبمساعدة الشعب الأفغاني لتحقيق تطلعاته في المصالحة الشاملة والسلام الدائم والاستقرار والبناء والتنمية في إطار الإجماع الوطني، ما يساهم في استتباب السلم والأمن والاستقرار في المنطقة. كما ناشد الأمين العام المجموعة الدولية مواصلة دعمها لأفغانستان في هذه المرحلة الدقيقة.
(انتهى)
oic
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي