الجمعة 23 محرم 1442 - 11:05 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-9-2020
جدة (يونا) - بحثت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، يوم الخميس (10 سبتمبر الجاري)، مسألة تعزيز تدريس العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للمرأة والفتاة في الدول الأعضاء في المنظمة ضمن ورشة عمل افتراضية عقدتها بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية ومنظمة الإيسيسكو ولجنة الكومستيك.
تأتي الورشة ضمن أنشطة الدورة السابعة للمؤتمر الوزاري للمرأة التي تترأسها بوركينا فاسو، وقد خاطبها الدكتور سالم المالك الأمين العام للإيسيسكو، والسفير طارق علي بخيت، الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية والثقافية والاجتماعية في المنظمة.
وقال السفير بخيت: إن المرأة قد عانت من الصورة النمطية التمييزية التي حالت دون حصولها على التعليم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة، الأمر الذي حرمها من فرصة تحقيق إمكاناتها، فضلا عن حرمان دولها من التأثير الإيجابي.
وأضاف السفير بخيت: إنه لهذا بات من المهم أكثر من أي وقت مضى معالجة الضعف في توفير الفرص للمرأة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات مقارنة بالرجل، لا سيما مع ظهور جائحة كوفيد – 19 التي أثبتت من دون شك الدور المهم للتكنولوجيا في حياة الفرد، وإمكاناتها في المستقبل لجميع القطاعات الاقتصادية والعملية والصحية والأمن الغذائي وكعنصر لا يتجزأ من التقدم والتنمية.
(انتهى)
oic
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي