الإثنين 19 محرم 1442 - 13:44 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 7-9-2020
الجزائر (يونا) - أكد وزير الشؤون الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، أن هشاشة الوضع الأمني في منطقة الساحل ودول الجوار وتنامي العمليات الإرهابية وجماعات الجريمة المنظمة في المنطقة "يفرض علينا مضاعفة الجهود لمواجهة مثل هذه التحديات والنأي ببلادنا عن أي تهديد يمس استقرارها ومصالحها العليا".
وأجرى بوقادوم حوارا مع "مجلة الجيش" الجزائرية نشرته في عددها الأخير، تطرق فيه إلى أهم مرتكزات ومرجعيات السياسة الخارجية للجزائر، ومواقف الديبلوماسية الجزائرية إزاء عدد من القضايا الاقليمية وفي مقدمتها الوضع بالساحل وليبيا ومالي.
المزيد...
http://www.aps.dz/ar/monde/91867-2020-09-06-19-05-05
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي