الخميس 15 محرم 1442 - 11:39 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 3-9-2020
نيويورك (يونا) - قالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، في إحاطة افتراضية قدمتها أمام مجلس الأمن أمس الأربعاء: إن ليبيا تمر بمنعطف حرج قد تنزلق نحو مستويات جديدة من التشرذم والفوضى، أو تمضي قدماً نحو مستقبل أكثر ازدهاراً.
ودعت وليامز مجلس الأمن الدولي إلى تقديم الدعم إلى ليبيا، ليس بالقول فقط، بل بالأفعال من خلال ممارسة الضغط من أجل خفض التصعيد على الفور والعودة إلى العملية السياسية قبل ضياع الفرصة الهشة التي أحدثها التوقف غير الرسمي للأعمال العدائية والتي ستتبدد على حساب الليبيين أولاً وقبل كل شيء، بل وأيضاً على حساب السلم والأمن الدوليين.
وأشارت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى وجود حالة اصطفاف يشوبها الاضطراب حول سرت، ما يعرض حياة سكان المدينة للخطر، ناهيك عن البنية التحتية الحيوية للنفط في البلاد التي تشكل شريان الحياة الاقتصادي.
وأكدت أن القوات الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق الوطني وقوات الجيش الوطني الليبي "لا تزالان تستفيدان من المساعدة التي تقدمها الجهات الخارجية الراعية لتخزين الأسلحة والمعدات المتطورة"، وهو ما يشكل خرقاً خطيراً لسيادة ليبيا، وانتهاكاً صارخاً لحظر التسليح الذي فرضته الأمم المتحدة، ناهيك عن الالتزامات التي تعهد بها المشاركون في مؤتمر برلين.
المزيد...
https://unsmil.unmissions.org/ar
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي