الثلاثاء 06 محرم 1442 - 10:15 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 25-8-2020
جنيف (يونا) - ذكرت منظمة الصحة العالمية، أن استخدام البلازما المأخوذة من المتعافين لعلاج (كوفيد-19) لا يزال يعتبر علاجا تجريبيا، وأن النتائج الأولية لا تزال "غير حاسمة".
وقالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، الدكتورة سمية سواميناثان: إن العلاج بالبلازما في فترة النقاهة استخدم في القرن الماضي لعلاج العديد من الأمراض المعدية، بمستويات متفاوتة من النجاح.
وأكدت سواميناثان ضرورة مواصلة تقييم العلاج بالبلازما لأن الدراسات كانت قليلة وقدمت "أدلة منخفضة الجودة".
وأضافت: إنه يصعب توحيد العلاج، لأن الناس ينتجون مستويات مختلفة من الأجسام المضادة، ويجب جمع البلازما بشكل فردي من المرضى المتعافين.
من جهته، قال الدكتور بروس أيلوارد، كبير مستشاري المدير العام للمنظمة: إن العلاج بالبلازما في فترة النقاهة يمكن أن يكون مصحوبا بالعديد من الآثار الجانبية، من حمى خفيفة وقشعريرة إلى إصابات أكثر خطورة تتعلق بالرئة.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي