الأحد 04 محرم 1442 - 10:07 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-8-2020
جدة (يونا) - أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أن هناك جماعات خارجة عن القانون تحاول منذ فترة ترهيب أهل البصرة.
وعبّر الكاظمي، خلال اجتماع طارئ مع القيادات الأمنية والعسكرية، مساء السبت في البصرة، عن أسفه للخروقات الأمنية التي شهدتها محافظة البصرة مؤخرا، مؤكدا رفضه لأي أخطاء أمنية، سواء من القادة الأمنيين، أو من العناصر الأمنية.
وأشار إلى أن عمليات الاغتيال الأخيرة في البصرة تشكل خرقا أمنيا خطيرا لا يمكن التهاون إزاءه، لكننا في الوقت نفسه لم نر عملا أمنيا في المحافظة يوازي خطورة هذا النوع من الجرائم.
وشدد على أهمية استعادة ثقة المواطنين بالقوات الأمنية، كما حث القادة الأمنيين على بذل قصارى جهدهم للكشف عن المجرمين بأسرع وقت، بدون خوف أو خشية.
وأشار مصطفى الكاظمي، إلى وجود جماعات خارجة عن القانون تحاول منذ فترة ترهيب أهل البصرة، وهي تشكل تهديدا لاستقرار وأمن العراقيين جميعا، كما لفت إلى خطورة السلاح المنفلت واستمرار النزاعات العشائرية.
وختم الكاظمي اجتماعه بالقادة الأمنيين في المحافظة برفضه أي شكل من أشكال التدخلات السياسية في العمل الأمني بالمحافظة، مؤكدا العمل الجاد لملاحقة الخارجين عن القانون، وإعادة الأمن والاستقرار وسيادة القانون إلى محافظة البصرة.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي