الأحد 04 محرم 1442 - 09:29 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-8-2020
الرباط (يونا) - أشاد الدكتور سالم بن محمـد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بالمضامين والرسائل المباشرة، التي وجهها العاهل المغربي الملك محمـد السادس في خطابه إلى الشعب المغربي، بمناسبة الذكرى السابعة والستين لملحمة ثورة الملك والشعب، وتأكيده على أن المعركة ضد (كوفيد 19) مازالت مستمرة، وأن على الجميع التعبئة واليقظة للتصدي لهذا الوباء.
وأوضح أن مصارحة الملك لشعبه بخطورة الوضع الوبائي لكوفيد 19 في المملكة المغربية، إذ تضاعف عدد الإصابات المؤكدة، والحالات الخطيرة، وعدد الوفيات، أكثر من ثلاث مرات، بعد رفع الحجر الصحي، ودعوته المواطنين إلى احترام التدابير الصحية الوقائية كاستعمال الكمامات، واحترام التباعد الاجتماعي، واستعمال وسائل النظافة والتعقيم، وتحذيره من أنه إذا استمرت أعداد الإصابات في الارتفاع فإن اللجنة العلمية المختصة بوباء كوفيد 19 قد توصي بإعادة الحجر الصحي، كلها أمور تؤكد حرص الملك محمد السادس على صحة وسلامة مواطنيه.
ونوه المدير العام للإيسيسكو بالتعبئة المبكرة التي قامت بها السلطات المغربية منذ بداية ظهور الوباء في مارس الماضي، وما اتخذته من إجراءات احترازية، بما فيها الحجر الصحي، التي حققت نتائج متميزة، جعلت المغرب محط إعجاب العالم في هذا المجال، وهو ما يشجع على مواصلة الالتزام بالتدابير الوقائية، التي لا غنى عنها لكسب المعركة ضد هذا الوباء، خصوصا مع ارتفاع معدل الإصابات بين العاملين في القطاع الطبي، من إصابة واحدة كل يوم، خلال فترة الحجر الصحي، إلى عشر إصابات في اليوم أخيرا، كما جاء في خطاب الملك محمد السادس.
وأشار الدكتور المالك إلى أن الإيسيسكو التزمت، منذ بداية ظهور الوباء، بكل ما قررته سلطات المملكة المغربية (بلد المقر) من إجراءات احترازية لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، وتواصل تطبيق أعلى المعايير الوقائية للحفاظ على سلامة الموظفين وزوار مقر المنظمة.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي