الجمعة 8 صفر 1442 هـ
الثلاثاء 14 ذو الحجة 1441 - 14:37 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 4-8-2020
 القاهرة (يونا) - جددت مصر، اليوم، رفضها الإجراءات الإثيوبية الأحادية بشأن سد النهضة، حيث أكد وزير الموارد المائية والري المصري الدكتور محمد عبدالعاطي، اعتراض بلاده على الإجراء الأحادي لملء سد النهضة دون التشاور والتنسيق مع دول المصب.
وأشار الوزير المصري، بحسب بيان صادر عن وزارته
، مساء أمس الاثنين، ونقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط، إلى أن ذلك يلقي بدلالات سلبية توضح عدم رغبة إثيوبيا في التوصل لاتفاق عادل، كما أنه إجراء يتعارض مع اتفاق إعلان المبادئ.
وكان الاجتماع الثاني للجولة الثانية للتفاوض بين الدول الثلاث (مصر، السودان، إثيوبيا) قد انطلق، أمس الاثنين، برعاية الاتحاد الأفريقي، وحضور المراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء مفوضية الاتحاد الأفريقي، وذلك استكمالاً للمفاوضات من أجل الوصول إلى اتفاق ملزم بخصوص ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، وبناء على مخرجات القمة الرئاسية الأفريقية المصغرة التي عقدت يوم 21 يوليو الماضي.
وأكد وزير الري المصري أهمية سرعة التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة، بحيث يتم التوافق حول كل نقطة من النقاط الخلافية. وأشار إلى اقتراح مصر لآلية العمل خلال الاجتماعات الحالية التي ستعقد لمدة أسبوعين.
وأوضح عبد العاطي، أنه بناء على القمة المصغرة، فإن التفاوض الحالي سيكون حول ملء وتشغيل سد النهضة فقط، وأن التفاوض حول المشروعات المستقبلية سيكون في مرحلة لاحقة بعد التوصل لاتفاق سد النهضة.
وفي نهاية الاجتماع، تم التوافق بين الوزراء على قيام اللجان الفنية والقانونية بمناقشة النقاط الخلافية خلال يومي 4 و5 أغسطس الحالي في مسارين متوازيين، وعرض المخرجات في الاجتماع الوزاري يوم الخميس المقبل.
((انتهى))
ح ع/ ص ج / ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي