السبت 04 ذو الحجة 1441 - 10:53 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 25-7-2020
واس
الرياض (يونا) - استعرض ممثلو قادة مجموعة العشرين "الشيربا" التقدم المُحرز في تنفيذ الالتزامات التي اتفق عليها قادة مجموعة العشرين في قمتهم الاستثنائية التي عُقدت في شهر مارس؛ حيث ركزوا على موضوعات الصحة والاقتصاد العالمي والتجارة والتعاون الدولي.
جاء ذلك في الاجتماع الاستثنائي الثاني، الذي عقد افتراضياً أمس الجمعة، ضمن رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين، بمشاركة جميع أعضاء المجموعة والدول المدعوة والمنظمات الدولية.
وبحث ممثلو القادة "الشيربا" سبل تعزيز المتانة على المدى الطويل من خلال تحسين الجاهزية الصحية وأنظمة الحماية الاجتماعية، والاستجابة العاجلة لدعم الدول الأقل نموا وتعزيز جهود حماية البيئة للتعافي بشكل أقوى في جميع أرجاء العالم، كما استعرضوا التقدم المحرز في جميع مسارات العمل الأخرى في مجموعة العشرين، وسبل المضي قُدماً تمهيداً لقمة قادة مجموعة العشرين في شهر نوفمبر.
وكان الاجتماع قد افتتحه "الشيربا" السعودي لمجموعة العشرين الدكتور فهد المبارك. مُشددا على مواصلة جهود مجموعة العشرين الجماعية لتحقيق الالتزامات التي اتفق عليها القادة استجابةً لجائحة فيروس كورونا المستجد من أجل حماية الأرواح وسبل العيش واستعادة النمو الاقتصادي، مؤكدا أهمية وجود جبهة عالمية متحدة تقود العالم لتجاوز هذه الجائحة بشكل أقوى وأكثر متانة وشمولية واستدامة.
وأكد المشاركون في الاجتماع رضاهم عن التقدم المحرز حتى الآن، وقدموا مرئياتهم حيال الخطوات القادمة تمهيداً لاجتماعات الشيربا المقبلة وقمة قادة مجموعة العشرين في شهر نوفمبر.
وتواصل رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين العمل عن قرب مع جميع الدول الأعضاء في مجموعة العشرين والدول المدعوة والمنظمات الإقليمية والدولية؛ لتعزيز التعاون الدولي والوحدة الرامية إلى تدعيم التعافي والمرونة في سبيل اغتنام فرص القرن الـ 21 للجميع.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي