الجمعة 03 ذو الحجة 1441 - 15:16 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 24-7-2020
الصورة من صحيفة (الجزيرة)
جدة (يونا) - أعلن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، عن مساع حثيثة لمراجعة الدور الدبلوماسي لدى الأمم المتحدة وتعزيز الشراكة السياسية بين منظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة لإفساح المجال أمام مشاركة واسعة للمنظمة في أشغال الجمعية العامة واجتماعاتها القطاعية لإسماع صوت المنظمة.
ونوه الدكتور العثيمين، في حوار مع صحيفة "الجزيرة" السعودية، بأهمية رئاسة المملكة العربية السعودية للقمة الرابعة عشرة للمنظمة بعزيمة راسخة في خدمة قضايا الأمة الإسلامية، والدعم الكبير الذي تجده من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، وقال: إن المملكة سباقة إلى التخفيف من الأوضاع الإنسانية والكوارث الطبيعية التي تتعرض لها البلدان الإسلامية في قارات آسيا وأفريقيا.
وتطرق الدكتور العثيمين إلى ممارسات الجماعات الحوثية، وقال: هؤلاء شريك ثابت في الاعتداء على مقدسات العالم الإسلامي، وطرف واضح في زرع الفتنة الطائفية وداعم أساسي للإرهاب. مشيرا إلى أن وزراء خارجية الدول الإسلامية أدانوا ميليشيا الحوثي ومن يدعمها ويمدها بالمال والسلاح والقذائف والصواريخ.
وحذر الأمين العام من التنظيمات والجماعات المتشددة والمتطرفة التي تنتشر في أنحاء العالم الإسلامي وتدعو إلى العنف وتمارسه والتي تستغل الدين للوصول إلى السلطة، وشدد على ماهية أدوار العلماء والمفكرين المسلمين على اختلاف مذاهبهم في التوعية بخطر التطرف والعنف ونشر قيم الوسطية والاعتدال.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
oic
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي