الأربعاء 01 ذو الحجة 1441 - 10:07 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 22-7-2020
الصورة من (وفا)
رام الله ‏(يونا) - توقعت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، ازدياد انتشار فيروس كورونا "كوفيد-19"، مع عودة آلاف العمال من إسرائيل إلى الضفة الغربية.
وأضافت الكيلة، في حديث لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، أن الوضع سيكون أكثر صعوبة، في ظل منع الاحتلال الأجهزة الصحية من العمل في مناطق "ج"، وكذلك عدم التنسيق فيما يتعلق بعودة العمال لمحافظاتهم. داعية كل عامل للحضور لمديريات الصحة ومراكز الطب الوقائي، من أجل إجراء فحوصات لمنع انتشار فيروس كورونا.
وتابعت: "نحن الآن في الموجة الثانية للجائحة، ومن المتوقع من قبل منظمة الصحة العالمية أن نمر بموجة ثالثة أشد حدة في الخريف وبداية الشتاء المقبل".
وقالت: إن "الموجة الثانية في فلسطين كانت أكثر شدة من الموجة الأولى، ونعاني من انتشار مجتمعي للفيروس، الذي يعد وفقا لعلم الوبائيات أمرا خطيرا، كما أن الفيروس يطور نفسه ومختلف عن فيروس المرحلة الأولى".
وحيال الوضع الوبائي جنوب الضفة الغربية، قالت إنه لم يخرج عن السيطرة لغاية الآن، وإن الطواقم الطبية تعمل في كل مكان، وتذهب للاستقصاء عن الحالات والمخالطين، كما يتم عمل فحوصات بشكل دائم، وبالنسبة للعلاج تم تعزيز مستشفى دورا الحكومي بكافة الوسائل، واليوم تم تشغيل جهاز "ستي سكان"، لاستخدامه لتشخيص الفيروس، كما توجد كافة المعدات الهامة لمواجهة المرض في الجنوب، سواء كانت مخبرية أو غرف إنعاش.
وطالبت "المواطنين بالتعاون مع وزارة الصحة، واتباع البرتوكولات الطبية، وفي مقدمتها استخدام الكمامة من قبل جميع الأفراد"، وقالت وزيرة الصحة: إن "عودة العمال خلال عيد الفطر تمت بسلاسة، وتم فحص معظم العمال العائدين من خلال عمل منتظم، ولكن مع وقف العمل بالاتفاقيات مع الجانب الإسرائيلي، نخشى أن تحمل عودة العمال مزيدا من الانتشار لفيروس كورونا، علما أن انتشار الفيروس داخل إسرائيل مرتفع، ونخشى كثيرا من المرحلة المقبلة، وأن يزداد الوضع الوبائي صعوبة".
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي