الأحد 28 ذو القعدة 1441 - 09:43 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 19-7-2020
بروكسل (يونا) - دعا كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي جيوزيبي كونتي، أمس السبت، إلى إنهاء فوري للقتال في ليبيا.
وقال الزعماء الأوروبيون الثلاثة في بيان صدر عنهم على هامش قمة الاتحاد الأوروبي التي انعقدت في بروكسل السبت: "التقينا اليوم في بروكسل على هامش اجتماع المجلس الأوروبي لمناقشة الوضع في ليبيا ونحن نتشاطر المخاوف الجدية بشأن التوترات العسكرية المتزايدة في ذلك البلد والمخاطر المتزايدة حيال التصعيد الإقليمي، لذلك ندعو جميع الأطراف الليبية ومؤيديها الأجانب إلى الوقف الفوري للقتال ووقف الحشد العسكري المستمر في جميع أنحاء البلاد".
وأضافوا: "نحث أيضا جميع الأطراف الأجنبية على إنهاء تدخلها المتزايد والاحترام الكامل لحظر الأسلحة الذي فرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".
وأكدوا: "إننا على استعداد للنظر في إمكانية استخدام العقوبات في حال استمرار خروقات الحظر في البحر أو البر أو في الجو، ونتطلع إلى المقترحات التي سيقدمها المسؤول الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل لهذا الغرض".
وأعرب البيان عن دعم جهود الأمم المتحدة للتمكين من التوقيع على اتفاقية وقف إطلاق نار تكون مستدامة وذات مصداقية، كما شجع الأمم المتحدة على استكشاف جميع الخيارات لتهدئة التوترات بما في ذلك خيارات توسيع فض الاشتباك بين القوات واحتمال نزع السلاح في مناطق معينة.
وختم الزعماء الثلاثة بيانهم بالقول: "نذكر جميع الأطراف الليبية والدولية أن التسوية السياسية المتفاوض عليها للأزمة الليبية يجب أن تكون شاملة وكاملة وتستند إلى نتائج مؤتمر برلين، كما نذكر أن رفع الحصار عن النفط على الفور أمر ضروري وكذلك ضمان توزيع عادل وشفاف لايرادات النفط لصالح جميع الليبيين".
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي