الثلاثاء 10 شوال 1441 - 07:20 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 2-6-2020
تونس (يونا) - رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بقبول كل الأطراف الليبية استئناف مباحثات وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية المرتبطة بها خلال محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5 + 5).
وقالت البعثة في بيان ليل الاثنين: إن عودة طرفي النزاع (حكومة الوفاق الوطني وقوات القيادي العسكري خليفة حفتر) إلى الحوار تمثل استجابة لرغبة ونداءات الأغلبية الساحقة من الليبيين الذين يتوقون للعودة إلى حياة آمنة وكريمة بأسرع وقت ممكن.
وأعربت عن الأمل في أن تترافق استجابة الطرفين مع وقف الأعمال القتالية والحد من التعبئة العامة وممارسة خطاب الكراهية بغية الوصول إلى حل يعيد للدولة مؤسساتها ومكانتها وللشعب ما يستحقه من استقرار.
ودعت البعثة جميع الأطراف "الليبية والدولية" إلى الاستجابة لرغبة الليبيين في إنهاء القتال، وأن يمثل استئناف محادثات اللجنة العسكرية بداية لتهدئة على الأرض وهدنة إنسانية لإتاحة الفرصة أمام التوصل لاتفاق نهائي على وقف إطلاق النار.
وشددت على ضرورة التزام الطرفين بتفويض ممثليهما في المفاوضات تفويضا كاملا يمكنهم من استكمال اتفاق وقف إطلاق النار الذي أنجز جزء كبير منه في الجولتين السابقتين.
وطالبت البعثة الدول الداعمة لطرفي النزاع بالتقيد باحترام ما اتفقت عليه ضمن مخرجات (مؤتمر برلين) وقرارات مجلس الامن المتعددة وخاصة القرار 2510 لعام 2020 وقرار حظر السلاح، ووقف جميع أشكال الدعم العسكري بشكل نهائي.  
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي