الأحد 04 ربيع الثاني 1441 - 16:34 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 1-12-2019
 أوفا (يونا) - دعا الأمين العام للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة الذي يتخذ من العاصمة الإماراتية أبو ظبي مقراً له، الدكتور محمد البشاري، إلى تفعيل كل من مبادرة العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز التي أطلقها عام 2013 الرامية إلى تجريم ازدراء الأديان، وإعلان أبوظبي الداعي إلى ضرورة إبرام معاهدة دولية لتجريم الإرهاب الإلكتروني.
وقال البشاري الذي كان يتحدث أمس الأول أمام الاجتماع الخامس للرؤية الاستراتيجية "روسيا العالم الإسلامي" بمدينة أوفا عاصمة جمهورية باشكورتوستان من هنا أدعو إلى، إدانة كل عمل إرهابي يهدد أمن الدول على أي شكل كان، وملاحقة الدول الداعمة له، والعمل على تفعيل مبادرة الملك عبدالله الرامية إلى تجريم ازدراء الأديان، وإصدار قوانين تجرم الغلو في التكفير المؤدي إلى القتل وزعزعة الأمن الروحي والفكري للشعوب.
وشدد البشاري على ضرورة تفعيل إعلان أبوظبي الداعي إلى ضرورة إبرام معاهدة دولية لتجريم الإرهاب الإلكتروني والدول والشركات الراعية له أو الداعمة له. لافتاً إلى أهمية العناية بالمجتمعات المسلمة خاصة في التربية والتعليم وتكوين الأئمة والخطباء وفق منهج الاعتدال واحترام الآخر.
وأوضح الأمين العام للمجتمعات المسلمة، أنه منذ انعقاد الاجتماع الرابع لمجموعة الرؤية الاستراتيجية (روسيا العالم الإسلامي) المنعقد بمحج قلعة بداغستان في نوفمبر 2018 إلى اليوم، شهد العالم عدة أحداث مهمة وخطيرة أثرت ولازالت تؤثر على طبيعة العلاقات بين المسلمين فيما بينهم أو مع غيرهم، ومنها: توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية بين قداسة البابا فرانسوا وفضيلة الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أبوظبي يوم 4 فبراير 2019، وضلوع إرهابي في نيوزيلاندا بالقيام بأعمال إجرامية ذهب ضحيتها أكثر من 50 من المصلين في يوم جمعة وفي وقت الصلاة، وضرب منشآت شركة "أرامكو " الذي يعد عملاً إرهابياً يضرب مقومات اقتصاد بلد وأمنه، وتصفية أبرز الزعامات التاريخية لتنظيم داعش الإرهابي.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي