الثلاثاء 09 صفر 1441 - 10:37 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-10-2019
(كونا)

نيويورك (يونا) - أكدت الكويت أنه بإمكان مجلس الأمن القيام بالكثير من التدابير الوقائية التي يتيحها الميثاق الأممي في مجال منع نشوب النزاعات والوساطة لتسويتها.
جاء ذلك في كلمة الكويت التي ألقاها مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي في جلسة لمجلس الأمن حول (السلم والأمن في إفريقيا.. مركزية الدبلوماسية الوقائية ومنع النزاعات وحلها) أمس الاثنين.
وقال السفير العتيبي: "نظرا للأهمية التي توليها الكويت للدبلوماسية الوقائية وإدراكها للغاية النبيلة منها نظمت تحت رئاستها لأعمال مجلس الأمن خلال شهر يونيو الماضي جلسة إحاطة رفيعة المستوى حول منع نشوب النزاعات والوساطة وذلك في إطار بند صون السلم والأمن الدوليين".
وأضاف: إن ذلك يأتي لتجديد تأكيد أهمية تعزيز دور الوقاية والوساطة في منع نشوب النزاعات وحلها والتعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية ودون الأقليمية في صون السلام والأمن الدوليين.
وذكر أن حل المنازعات عن طريق الوساطة يعتبر من الوسائل والمظاهر الحضارية لحل النزاعات الدولية عبر الحوار الهادف البناء الذي توفره الوساطة للأطراف.
وأشار إلى أن ميثاق الأمم المتحدة يحتوي على العديد من الأدوات التي تشجع على حل النزاعات من خلال الطرق السلمية، وتحديدا الفصل السادس من الميثاق الذي وضع الخطوات لحل أي خلاف بين أطراف متنازعة.
وأوضح: إن ذلك يأتي عبر المفاوضات والتحقيق والوساطة والتوفيق والتحكيم والتسوية القضائية أو باللجوء إلى الوكالات والتنظيمات الإقليمية أو غيرها من الوسائل السلمية التي يقع عليها اختيارها.
وبين السفير العتيبي أن ذلك يتجلى بوضوح بدور إثيوبيا والاتحاد الأفريقي في مساعدة الأطراف المعنية في السودان على التوصل إلى اتفاق للمرحلة الانتقالية بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير. 
(انتهى)
ز ع/ ح ص 

جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي