الأحد 16 محرم 1441 هـ
الأربعاء 12 محرم 1441 - 13:03 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-9-2019
واس
الرياض (يونا) - أكد وزير الإعلام السعودي الأستاذ تركي بن عبد الله الشبانة، أن مسابقة الملك عبد العزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره باتت من العلامات البارزة على جبين المسابقات الدولية والعالمية، فهي بمقاصدها العالية في خدمة القرآن الكريم والحفاظ على تواتر قراءاته وبقائها على مر الزمان تؤسس لأسلوب عميق في بث الوعي بالاهتمام والرعاية لهذا الكتاب المجيد.
وقال الأستاذ الشبانة، في تصريح له بمناسبة الحفل الختامي للمسابقة في دورتها الـحادية والأربعين في رحاب المسجد الحرام بمكة المكرمة اليوم الأربعاء: "إن العناية التي توليها المملكة العربية السعودية بالقرآن الكريم وحفظه وتلاوته وتفسيره بلا أدنى شك تصب في خدمة الدين الإسلامي، فمنذ تأسيس هذه البلاد المباركة وتعاقب ملوكها الكرام وضعت كتاب الله الكريم في المكان اللائق به". مضيفاً: إن الملك عبدالعزيز بنى أسس حُكمه ودستور مملكته على القرآن الكريم، وكان يردد كلمته المشهورة بـــ (الاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلـم).
وأشار الأستاذ الشبانة إلى أن الدعم السخي والمادي والمعنوي الذي تحظى به مسابقة الملك عبد العزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في هذا العصر الذهبي، من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، هو استمرار للنهج الذي سارت عليه المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين.
وسأل الأستاذ تركي الشبانة، الله أن يتغمد مؤسس هذه البلاد المباركة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود بواسع رحمته، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يؤيدهما بالحق ويجزيهما خير الجزاء على ما يؤديانه من خدمات جليلة لهذا الدين القويم، وعلى ما يوليانه من العناية البالغة بكتابه الكريم.
(انتهى)
​ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي