الأحد 16 محرم 1441 هـ
الأربعاء 09 شوال 1440 - 12:00 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 12-6-2019
وفا
كوالالمبور (يونا) - دعا مفتي الولايات الفدرالية بماليزيا ذو الكفل محمد البكري، المسلمين في أنحاء العالم لزيارة مدينة القدس والرباط في المسجد الأقصى المبارك، خاصة العلماء ورجال الدين المؤثرين في مجتمعاتهم.
وأكد مفتي ماليزيا، لدى استقباله، اليوم الأربعاء، قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، أهمية الخطوة في نفوس الفلسطينيين عندما يجدون إخوانهم المسلمين يقفون بجانبهم في محنتهم، وكذلك رسالة لدولة الاحتلال أن مدينة القدس ليست للفلسطينيين وحدهم بل هي مدينة كل المسلمين في كافة أنحاء المعمورة.
وبحث الهباش مع مفتي ماليزيا، دور المسلمين في تعزيز صمود أهل مدينة القدس وحماية المسجد الأقصى في ظل تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية على العاصمة الفلسطينية والحرم القدسي الشريف.
وقدم شرحا مفصلا حول الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسيين والشعب الفلسطيني بشكل عام، والتي أبرزها منعهم من حرية الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك من خلال فرض حصار شامل على المسجد وتقييد حرية العبادة للمسلمين والرباط في الحرم القدسي، في الوقت الذي تسمح سلطات الاحتلال للمتطرفين وغلاة المستوطنين باقتحام باحات المسجد وتدنيسه وبحماية كاملة من قبل شرطة الاحتلال وبمشاركة وزراء في حكومة نتنياهو.
وطالب الهباش رجال الدين المسلمين والعلماء والمفكرين بالقيام بدورهم الحقيقي في تعزيز أهمية المسجد الأقصى والمدينة المقدسة لدى الشباب والمجتمعات الإسلامية، خاصة وأن القدس هي العاصمة الروحية لكل المسلمين في العالم وفيها أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين وهي جزء من عقيدة المسلمين التي يجب عليهم حمايتها والدفاع عنها.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي